نزيف الحمل (الأسباب والحلول)

نزيف الحمل (الأسباب والحلول)

الحمل رحلة مذهلة تجلب الفرح ,الترقب وأحيانًا بعض المخاوف. أحد المخاوف الشائعة التي يمكن أن تنشأ أثناء الحمل هو النزيف المهبلي. في حين أن أي نزيف يمكن أن يسبب القلق، فمن الضروري أن نفهم أنه ليس كل النزيف أثناء الحمل يشير إلى مشكلة خطيرة. في هذه المقالة، سوف نستكشف الأسباب المختلفة للنزيف أثناء الحمل ونرشدك متى يجب الحصول على رعاية طبية 

 

أسباب النزيف أثناء الحمل

  • نزيف الانغراس: يحدث في المراحل المبكرة من الحمل، حوالي 6-12 يومًا بعد الحمل ، قد تعاني بعض النساء من بقع دم خفيفة أو نزيف. يحدث هذا النزيف عندما تلتصق البويضة الملقحة ببطانة الرحم. يعتبر نزيف الانغراس غير ضار بشكل عام ويستمر لفترة قصيرة فقط.
  • التغيرات الهرمونية: يمكن أن تؤدي زيادة الهرمونات أثناء الحمل إلى زيادة تدفق الدم إلى عنق الرحم، مما يجعله أكثر حساسية. نتيجة لذلك، قد تعاني بعض النساء من نزيف خفيف بعد الجماع أو بعد فحص الحوض. عادةً ما يكون هذا النوع من النزيف ضئيلًا ومؤقتًا.
  • تغييرات عنق الرحم: مع تقدم الحمل، يتغير عنق الرحم استعدادًا للولادة. قد يؤدي زيادة تدفق الدم وتهيج عنق الرحم إلى حدوث نزيف طفيف. عادة لا يكون هذا مدعاة للقلق إلا إذا كان مصحوبًا بأعراض أخرى، مثل الألم الشديد أو النزيف الشديد.
  • الإجهاض: لسوء الحظ، يمكن أن يكون النزيف علامة على الإجهاض، خاصة خلال الأشهر الثلاثة الأولى. عادة ما يكون الإجهاض عبارة عن نزيف حاد مصحوب بألم وتقلصات في البطن. إذا كنت تعاني من هذه الأعراض، فمن الضروري أن تسعي للحصول على رعاية طبية فورية.
  • الحمل خارج الرحم: يحدث الحمل خارج الرحم عندما تنغرس البويضة الملقحة خارج الرحم، غالبًا في قناة فالوب. يمكن أن يشير النزيف المهبلي، إلى جانب آلام البطن وآلام الكتف، إلى الحمل خارج الرحم. هذه الحالة هي حالة طبية طارئة وتتطلب تدخلًا طبيًا فوريًا.
  • انزياح المشيمة: يحدث انزياح للمشيمة عندما تغطي المشيمة عنق الرحم جزئيًا أو كليًا ويمكن أن يسبب نزيف، خاصة في المراحل المتأخرة من الحمل. قد يشير النزيف المستمر، باللون الأحمر الفاتح، إلى نزول المشيمة. من الضروري استشارة أخصائي رعاية صحية إذا واجهت مثل هذا النزيف.
  • انفصال المشيمة: انفصال المشيمة حالة خطيرة تنفصل فيها المشيمة عن جدار الرحم قبل الولادة. يمكن أن يسبب نزيفًا مهبليًا، وعادة ما يكون مصحوبًا بألم شديد في البطن وانقباضات في الرحم. العناية الطبية العاجلة ضرورية في مثل هذه الحالات. 

 

متى تطلبين رعاية طبية

  • في حين أن بعض أسباب النزيف أثناء الحمل قد لا تكون مقلقة، فمن الضروري الاتصال بمقدم الرعاية الصحية الخاص بك كلما واجهت نزيفًا لضمان صحتك أنت وطفلك. بالإضافة إلى ذلك، اطلبي عناية طبية فورية إذا لاحظت أيًا مما يلي: 
  • نزيف غزير ، مثل الدورة أو أكثر.
  • آلام أو تقلصات شديدة في البطن.
  • خروج جلطات دموية.
  • الدوخة أو الدوار أو الإغماء.
  • آلام الكتف أو آلام أسفل الظهر.
  • حمى أو قشعريرة. 

تذكري أن مقدم الرعاية الصحية الخاص بك هو أفضل مصدر للإرشاد ويمكنه إجراء الفحوصات اللازمة لتحديد سبب النزيف وتقديم الرعاية المناسبة. 

 

ما هو النزيف المقبول أثناء الحمل؟

أثناء الحمل ، يجب أخذ أي نوع من النزيف على محمل الجد وتقييمه من قبل أخصائي الرعاية الصحية. في حين أن بعض حالات النزيف قد تعتبر طبيعية، فمن الضروري دائمًا استشارة الطبيب أو القابلة لاستبعاد أي مضاعفات محتملة. فيما يلي بعض أنواع النزيف التي قد تحدث أثناء الحمل: 

  • نزيف الانغراس: تعاني بعض النساء من بقع دم خفيفة أو نزيف في الوقت المتوقع للدورة الشهرية عندما تلتصق البويضة الملقحة ببطانة الرحم. يُعرف هذا باسم نزيف الانغراس ويعتبر طبيعيًا بشكل عام. عادة ما يكون أخف ومدته أقصر مقارنة بالدورة العادية. 
  • التبقع الخفيف: قد يحدث أحيانًا بقع خفيفة أو إفرازات بنية اللون أثناء الحمل المبكر. يمكن أن يكون هذا بسبب التغيرات الهرمونية أو تهيج خفيف في عنق الرحم. بشكل عام لا يكون مدعاة للقلق إلا إذا كان مصحوبًا بألم شديد أو نزيف حاد 
  • الجماع: قد تعاني بعض النساء من نزيف خفيف بعد الجماع أثناء الحمل. يمكن أن يحدث هذا بسبب زيادة حساسية عنق الرحم أو وجود أوعية دموية محتقنه في عنق الرحم. ومع ذلك، يُنصح بإبلاغ مقدم الرعاية الصحية الخاص بك إذا كنت تعانين من نزيف بعد ممارسة الجنس. 
  • تغيرات في عنق الرحم: يمكن أن يكون عنق الرحم أكثر حساسية أثناء الحمل وقد يؤدي التلامس مع عنق الرحم أثناء فحص الحوض أو الموجات فوق الصوتية المهبلية إلى حدوث نزيف خفيف. هذا ليس مدعاة للقلق في العادة ولكن يجب حله بسرعة. 
  • ورم دموي تحت المشيمة: في بعض الأحيان، قد تتكون جلطة دموية بين المشيمة وجدار الرحم، والتي تُعرف باسم ورم دموي تحت المشيمة. يمكن أن يؤدي ذلك إلى نزيف من خفيف إلى متوسط. في حين أن معظم الأورام الدموية تحت المشيمة تتحلل من تلقاء نفسها دون التسبب في ضرر للحمل، فمن المهم إبلاغ مقدم الرعاية الصحية الخاص بك إذا كنت تعانين من أي نزيف. 

وتجدر الإشارة إلى أنه يجب إبلاغ أخصائي الرعاية الصحية على الفور بالنزيف الغزير والنزيف المصحوب بألم أو تقلصات شديدة في البطن أو خروج للأنسجة أو الجلطات أو أي أعراض أخرى ذات صلة. سيكونون قادرين على تزويدك بالإرشادات المناسبة وتحديد سبب النزيف 

 

توقف النزيف أثناء الحمل

إذا كنت تعانين من نزيف أثناء الحمل ، فمن الضروري طلب العناية الطبية الفورية من أخصائي الرعاية الصحية، مثل طبيب التوليد أو القابلة. يمكن أن يكون النزيف أثناء الحمل علامة على حالات مختلفة، قد يتطلب بعضها تدخلًا طبيًا عاجلاً. فيما يلي بعض الخطوات التي يمكنك اتخاذها أثناء انتظار المساعدة الطبية:

  • اتصلي بمقدم الرعاية الصحية الخاص بك: أخبريهم عن النزيف وشدته وأي أعراض مصاحبة قد تعانين منها. سيقدمون لك إرشادات محددة بناءً على حالتك.
  • الراحة والاستلقاء: استلقي على جانبك الأيسر للمساعدة في تحسين تدفق الدم إلى المشيمة وتقليل الضغط على عنق الرحم.
  • تجنب الأنشطة الشاقة: الامتناع عن الأنشطة التي قد تؤدي إلى تفاقم النزيف، مثل رفع الأشياء الثقيلة، أو ممارسة التمارين الرياضية ، أو الجماع. 
  • حافظي على رطوبتك: اشربي الكثير من الماء للحفاظ على الترطيب ، وهو أمر ضروري للصحة العامة
  • تجنبي إدخال أي شيء في المهبل: الامتناع عن استخدام السدادات القطنية أو الدش المهبلي أو أي أشياء أخرى يمكن أن تنقل البكتيريا وتزيد من خطر العدوى.
  • راقبي النزيف: تتبعي كمية ونوع النزيف، بما في ذلك أي ألم أو تقلصات أو جلطات مصاحبة. ستكون هذه المعلومات مفيدة لمقدم الرعاية الصحية الخاص بك. 
  • تذكري أن هذه إرشادات عامة ، ومن الضروري استشارة أخصائي رعاية صحية للحصول على مشورة متخصصة. سيقوم بتقييم حالتك الخاصة وتقديم التوصيات المناسبة لمعالجة النزيف أثناء الحمل. 

تعتبر الرعاية المنتظمة قبل الولادة والتواصل المستمر مع مقدم الرعاية الصحية الخاص بك أمرًا ضروريًا لضمان حمل صحي ومعالجة أي مخاوف على الفور.

Dr. Adeeb AlShahrour
Dr. Adeeb AlShahrour
OBGYN
wohcc.com

Dr. Alshahrour is a highly skilled obstetrician and gynecologist who provides compassionate care to women of all ages. He has years of experience in the field, and is dedicated to helping his patients achieve the best possible health outcomes.