التهاب عنق الرحم (الأسباب والأعراض والعلاج)

التهاب عنق الرحم (الأسباب والأعراض والعلاج)

التهاب عنق الرحم حالة مرضية نسائية شائعة تتميز بالتهاب في عنق الرحم -الجزء السفلي من الرحم الذي يتصل بالمهبل- . يمكن أن يصيب النساء من جميع الأعمار وغالبًا ما يكون بسبب عدوى أو عوامل أخرى تهيج عنق الرحم. في هذه المقالة، سوف نتعمق في أسباب التهاب عنق الرحم وأعراضه وتشخيصه وخيارات علاجه ، مع تقديم نظرة عامة شاملة عن هذه الحالة.

 

الأسباب والأعراض الرئيسية لالتهاب عنق الرحم

أسباب التهاب عنق الرحم:

يمكن أن يحدث التهاب عنق الرحم بسبب عوامل مختلفة ، منها:

  • العدوى: السبب الأكثر شيوعًا لالتهاب عنق الرحم هو العدوى المنقولة جنسيًا (STI) مثل الكلاميديا والسيلان والهربس وداء المشعرات أو فيروس الورم الحليمي البشري (HPV). يمكن أن تؤدي العدوى غير المنقولة عن طريق الاتصال الجنسي، مثل التهاب المهبل الجرثومي أو عدوى الخميرة، أيضًا إلى التهاب عنق الرحم.
  • ردود الفعل التحسسية: قد تعاني بعض النساء من التهاب عنق الرحم بسبب رد فعل تحسسي تجاه مواد مثل الحيوانات المنوية أو الواقي الذكري اللاتكس أو السدادات القطنية أو الدوش.
  • المهيجات الكيميائية: قد يؤدي التعرض لبعض المواد الكيميائية أو المهيجات، مثل تلك الموجودة في الصابون أو العطور أو منتجات النظافة النسائية ، إلى التهاب عنق الرحم.
  • الأسباب الميكانيكية: يمكن أن تؤدي إصابة عنق الرحم من الولادة أو الإجراءات الطبية أو استخدام الأجهزة داخل الرحم (اللولب) إلى التهاب عنق الرحم

 

أعراض التهاب عنق الرحم:

يمكن أن يظهر التهاب عنق الرحم بأعراض مختلفة ، على الرغم من أن بعض النساء قد لا يعانين من أي أعراض ملحوظة. تشمل الأعراض الشائعة ما يلي:

  • إفرازات مهبلية غير طبيعية: زيادة في الإفرازات المهبلية قد تكون صفراء أو خضراء أو رمادية وقد يكون لها رائحة قوية.
  • الألم أو الانزعاج: قد تعاني النساء المصابات بالتهاب عنق الرحم من ألم أثناء الجماع (عسر الجماع) أو ألم في الحوض.
  • النزيف المهبلي: قد يشير النزيف غير المنتظم بين فترات الحيض أو بعد الجماع أو بعد انقطاع الطمث إلى التهاب عنق الرحم.
  • الأعراض البولية: قد تعاني بعض النساء من إلحاح أو تكرار أو عدم راحة في التبول إذا انتشر الالتهاب في المسالك البولية

 

التشخيص و العلاج :

في حالة الاشتباه في التهاب عنق الرحم، سيقوم مقدم الرعاية الصحية بإجراء فحص شامل، بما في ذلك فحص الحوض. أثناء فحص الحوض، سيفحص مقدم الرعاية الصحية عنق الرحم بحثًا عن علامات الالتهاب ويجمع عينة من خلايا عنق الرحم لإجراء مزيد من التحاليل.

قد تشمل الاختبارات التشخيصية ما يلي:

  • مسحة عنق الرحم: يتم جمع عينة من الخلايا من عنق الرحم للكشف عن التغيرات غير الطبيعية أو وجود سلالات فيروس الورم الحليمي البشري عالية الخطورة.
  • المسحة: تُستخدم مسحة لجمع عينات من عنق الرحم لتحديد عدوى بكتيرية أو فيروسية معينة.
  • الخزعة: في بعض الحالات ، يمكن أخذ عينة صغيرة من الأنسجة من عنق الرحم لمزيد من التقييم تحت المجهر.

في حالة الاشتباه في HHT ، قد يوصى بإجراء اختبارات إضافية مثل الاختبارات الجينية ودراسات التصوير (على سبيل المثال ، التصوير المقطعي ، والتصوير بالرنين المغناطيسي ، وتصوير الأوعية) لتقييم مشاركة الأعضاء وتوجيه قرارات العلاج.

 

علاج التهاب عنق الرحم:

يركز العلاج في المقام الأول على معالجة السبب الأساسي. قد يوصى بخيارات العلاج التالية:

  • المضادات الحيوية: إذا كان سبب التهاب عنق الرحم هو عدوى بكتيرية ، فسيتم وصف المضادات الحيوية لعلاج العدوى.
  • الأدوية المضادة للفيروسات: في الحالات التي تكون فيها العدوى الفيروسية ، مثل الهربس أو فيروس الورم الحليمي البشري ، مسؤولة عن التهاب عنق الرحم ، يمكن وصف الأدوية المضادة للفيروسات.
  • تجنب المهيجات: تُنصح النساء بتجنب استخدام المهيجات مثل الصابون المعطر أو الدش المهبلي أو البخاخات المهبلية أثناء العلاج لمنع المزيد من التهيج.
  • إخطار الشريك والعلاج: إذا كان التهاب عنق الرحم ناتجًا عن عدوى منقولة جنسيًا ، فيجب إبلاغ الشركاء الجنسيين وتلقي العلاج لمنع الإصابة مرة أخرى

 

وقت الشفاء من التهاب عنق الرحم: يختلف

يمكن أن يختلف وقت الشفاء من التهاب عنق الرحم اعتمادًا على السبب الأساسي وشدة الحالة والعلاج المقدم. في حالات التهاب عنق الرحم المعدي ، يمكن أن يعتمد وقت الشفاء على العدوى المحددة وفعالية العلاج الموصوف. على سبيل المثال:

  • التهاب عنق الرحم الجرثومي: إذا كان التهاب عنق الرحم الجرثومي ناتجًا عن عدوى تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي (STI) مثل الكلاميديا أو السيلان ، فعادة ما يتم علاجه بالمضادات الحيوية. مع العلاج المناسب بالمضادات الحيوية، تتحسن الأعراض عادة في غضون أيام قليلة إلى أسبوعين. ومع ذلك ، من المهم إكمال المضادات الحيوية كما هو موصوف من قبل مقدم الرعاية الصحية الخاص بك لضمان معالجة العدوى بشكل كامل 
  • التهاب عنق الرحم الفيروسي: قد تسبب العدوى الفيروسية ، مثل فيروس الورم الحليمي البشري (HPV) أو فيروس الهربس البسيط (HSV) أو الفيروس المضخم للخلايا (CMV) ، إلى التهاب عنق الرحم المزمن. لسوء الحظ، لا يمكن علاج العدوى الفيروسية تمامًا، ولكن يمكن التحكم في الأعراض، ويمكن لجهاز المناعة السيطرة على العدوى بمرور الوقت
  • التهاب عنق الرحم الفطري: يمكن أن تسبب العدوى الفطرية ، مثل عدوى المبيضات (الخميرة)، إلى التهاب عنق الرحم. عادةً ما يتم وصف الأدوية المضادة للفطريات، سواء على شكل كريمات أو أقراص فموية. عادة ما تهدأ الأعراض في غضون بضعة أيام إلى أسبوعين مع العلاج المناسب.
  • قد يتطلب التهاب عنق الرحم غير المعدي ، الناجم عن عوامل مثل المهيجات الكيميائية أو الحساسية، تجنب العامل المسبب وتنفيذ تدابير للحد من الالتهاب. قد يختلف وقت الشفاء في مثل هذه الحالات، ولكن عادةً ما يستغرق الأمر بضعة أسابيع لحل الأعراض.

من المهم ملاحظة أن وقت الشفاء يمكن أن يتأثر أيضًا بالعوامل الفردية، مثل الصحة العامة للفرد ، ووجود حالات طبية أخرى ، والالتزام بتوصيات العلاج. إذا كنت تعانين من التهاب عنق الرحم أو أي أعراض مرتبطة به، فمن المستحسن استشارة أخصائي الرعاية الصحية للحصول على تشخيص دقيق وعلاج مناسب. سيكونون قادرين على تزويدك بمعلومات أكثر تحديدًا فيما يتعلق بحالتك ووقت الشفاء المتوقع.

 

نصائح لمنع التهاب عنق الرحم

التهاب عنق الرحم هو التهاب يصيب عنق الرحم ، ويمكن أن ينتج عن عوامل مختلفة مثل الالتهابات أو الحساسية أو المهيجات الكيميائية. في حين أنه ليس من الممكن دائمًا الوقاية من التهاب عنق الرحم، إلا أن هناك بعض الإجراءات التي يمكنك اتخاذها لتقليل المخاطر. هنا بعض النصائح:

  • ممارسة الجنس الآمن: استخدام الواقي الذكري باستمرار وبشكل صحيح للحماية من الأمراض المنقولة جنسياً (STIs) التي يمكن أن تسبب التهاب عنق الرحم. قلل من عدد شركائك الجنسيين وتأكدي من خضوعك أنت وشريكك (شركائك) لاختبارات الأمراض المنقولة بالاتصال الجنسي بشكل منتظم.
  • الحفاظ على النظافة الشخصية : حافظ على المنطقة التناسلية نظيفة وجافة. تجنبي استخدام الصابون القاسي أو الدش المهبلي أو منتجات النظافة النسائية المعطرة، لأنها يمكن أن تهيج عنق الرحم وتزيد من خطر الالتهاب.
  • تجنب المواد المسببة للحساسية والمهيجات: إذا كانت لديك حساسية تجاه اللاتكس أو مواد كيميائية معينة ، فحاولي تجنب التعرض لها لمنع التهاب عنق الرحم.
  •  العناية الصحية المناسبة للحيض: غيري السدادات القطنية أو الفوط بانتظام أثناء الدورة الشهرية لتقليل خطر الإصابة بالعدوى. تجنبي استخدام السدادات القطنية أو الفوط المعطرة لأنها قد تسبب التهيج.
  • كوني حذرة مع الأجهزة الرحمية (IUDs): إذا كنتِ تستخدمين اللولب (IUDs) لمنع الحمل، فتأكدي من إدخاله بشكل صحيح وفحصه بانتظام من قبل مقدم الرعاية الصحية لتقليل مخاطر التهاب عنق الرحم والمضاعفات الأخرى.
  • احصلي على التطعيم: يمكن أن يساعد التحصين ضد بعض الأمراض المنقولة جنسيًا ، مثل فيروس الورم الحليمي البشري (HPV) ، في تقليل خطر الإصابة بالتهاب عنق الرحم ومضاعفاته.
  • تجنب التدخين: يمكن للتدخين أن يضعف جهاز المناعة ويزيد من خطر الإصابة بالعدوى، بما في ذلك التهاب عنق الرحم. إذا كنت تدخنين، ففكري في الإقلاع عن التدخين أو اطلب الدعم لمساعدتك على الإقلاع عن التدخين.
  • مارس عادات صحية عامة جيدة: حافظ على نمط حياة صحي ، بما في ذلك نظام غذائي متوازن ، وممارسة التمارين الرياضية بانتظام ، والنوم الكافي. يمكن أن يساعد نظام المناعة القوي في منع العدوى وتقليل خطر الإصابة بالتهاب عنق الرحم.
  • الفحوصات المنتظمة: حدد مواعيد زيارات روتينية مع مقدم الرعاية الصحية الخاص بك لإجراء فحوصات أمراض النساء. يمكنهم التعرف على أي علامات لالتهاب عنق الرحم مبكرًا وتقديم العلاج المناسب.

من المهم ملاحظة أنه إذا كنت تشكين في إصابتك بالتهاب عنق الرحم أو كنت تعانين من أعراض مثل إفرازات مهبلية غير طبيعية أو ألم أو نزيف ، فمن الضروري استشارة أخصائي الرعاية الصحية للحصول على تشخيص دقيق وعلاج مناسب

Dr. Adeeb AlShahrour
Dr. Adeeb AlShahrour
OBGYN
wohcc.com

Dr. Alshahrour is a highly skilled obstetrician and gynecologist who provides compassionate care to women of all ages. He has years of experience in the field, and is dedicated to helping his patients achieve the best possible health outcomes.