الأورام الليفية الرحمية (التحديات والحلول)

الأورام الليفية الرحمية (التحديات والحلول)

الأورام الليفية الرحمية والمعروفة أيضًا باسم الورم العضلي الأملس، هي أورام غير سرطانية تتطور في الرحم وتعد مصدر قلق صحي شائع لدى الكثير من النساء في جميع أنحاء العالم. الأورام الليفية هي أورام حميدة بشكل عام لكن ذلك لا ينفي أنها تسبب مجموعة من المشاكل وتؤثر على حياة المرأة بشكل سلبي. تهدف هذه المقالة إلى تقديم لمحة عامة عن الأورام الليفية الرحمية، بما في ذلك أسبابها وأعراضها وخيارات العلاج المتاحة.

 

الأسباب الرئيسية للورم الرحمي الليفي:

في الحقيقة لا يوجد سبب واضح للأورام الليفية ولكن يُعتقد أن هناك العديد من العوامل التي تساهم في تطورها. فيما يلي بعض العوامل الرئيسية التي يُعتقد أنها مرتبطة بتطور الأورام الليفية الرحمية:

  • العوامل الهرمونية: يُعتقد أن هرمون الاستروجين والبروجسترون -الهرمونان اللذان يشاركان في تنظيم الدورة الشهرية- يعززان نمو الأورام الليفية الرحمية. تميل الأورام الليفية إلى النمو خلال سنوات الإنجاب عندما تكون مستويات الهرمون أعلى وعادة ما تتقلص أو تختفي بعد انقطاع الطمث عندما تنخفض مستويات الهرمون.
  • الاستعداد الجيني: هناك أدلة تشير إلى أن بعض الطفرات الجينية قد تترافق مع تطور الأورام الليفية الرحمية. إذا كان لدى والدتك أو أختك تاريخ من الإصابة بالأورام الليفية، فقد تكونين أكثر عرضة للإصابة بها.
  • العرق: وجدت الدراسات أن الأورام الليفية أكثر شيوعًا لدى النساء الأميركيات من أصل أفريقي مقارنة بالنساء من الأعراق الأخرى. بالإضافة إلى ذلك، تميل النساء الأميركيات من أصول أفريقية إلى تطوير الأورام الليفية في سن أصغر ولديهن أورام ليفية أكبر وأكثر عددًا.
  • السمنة: هناك علاقة ارتباط بين السمنة وتطور الأورام الليفية الرحمية. يمكن أن يؤدي الوزن الزائد للجسم إلى الإفراط في إنتاج هرمون الاستروجين ، مما قد يساهم في نمو الورم الليفي.
  • العمر والعوامل التناسلية: يتم تشخيص الأورام الليفية الرحمية بشكل أكثر شيوعًا عند النساء في سن الإنجاب. يزداد خطر الإصابة بالأورام الليفية مع تقدم العمر حتى سن اليأس. بالإضافة إلى ذلك ، فإن النساء اللواتي لم يسبق لهن الإنجاب أو أنجبن طفلهن الأول في سن متأخرة قد يكون لديهن مخاطر أكبر.
  • عوامل أخرى: تشير بعض الدراسات إلى أن بعض العوامل المتعلقة بنمط الحياة ، مثل النظام الغذائي ، قد تؤثر على نمو الأورام الليفية. ومع ذلك ، هناك حاجة إلى مزيد من البحث لايجاد صلة واضحة بين العوامل الغذائية ونمو الورم الليفي.

من المهم ملاحظة أنه على الرغم من ارتباط هذه العوامل بالأورام الليفية الرحمية، فليس كل النساء المصابات بعوامل الخطر هذه يصبن بالأورام الليفية، وبعض النساء اللواتي لا يعانين من عوامل الخطر هذه قد يصبن بهذه الأورام. إذا كنت تشكين في إصابتك بأورام ليفية في الرحم أو كانت لديك مخاوف بشأن صحتك الإنجابية، فمن الأفضل استشارة أخصائي رعاية صحية للحصول على تشخيص دقيق وإدارة مناسبة.

 

الأعراض والتشخيص

الأعراض:

يمكن أن يختلف وجود الأورام الليفية الرحمية بشكل كبير بين النساء. في حين أن بعض النساء قد لا يعانين من أي أعراض على الإطلاق ، فقد يكون لدى البعض الآخر أعراض أكثر وضوحًا واضطرابًا. تشمل العلامات والأعراض الشائعة المرتبطة بالأورام الليفية ما يلي:

  • فترات الحيض الغزيرة أو المطولة: يمكن أن تسبب الأورام الليفية نزيفًا مفرطًا، مما يؤدي إلى إطالة فترات الحيض أو حدوث جلطات دموية كبيرة.
  • آلام الحوض والضغط: يمكن أن تسبب الأورام الليفية الكبيرة عدم الراحة أو الألم في منطقة الحوض أو أسفل الظهر أو أثناء الجماع.
  • زيادة وتيرة التبول: يمكن أن تؤدي الأورام الليفية الموجودة بالقرب من المثانة إلى كثرة التبول.
  • تضخم البطن: في بعض الحالات، يمكن أن تتسبب الأورام الليفية في ظهور البطن منتفخًا أو متضخمًا، مما يؤدي إلى تغيير حجم الخصر أو شكله.
  • فقر الدم: قد يؤدي النزيف المفرط من الأورام الليفية إلى فقر الدم الناجم عن نقص الحديد ، مما يسبب التعب والضعف وضيق التنفس.

التشخيص:

في حالة الاشتباه في وجود أورام ليفية في الرحم ، يقوم الطبيب المختص بإجراء تقييم شامل، والذي قد يشمل:

  • فحص الحوض: فحص جسدي لمنطقة الحوض للتحقق من وجود أي تشوهات أو تغييرات محتملة في الرحم.
  • اختبارات التصوير: يمكن أن تساعد الموجات فوق الصوتية أو التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) أو تقنيات التصوير الأخرى في تصور حجم الأورام الليفية وعددها وموقعها.
  • تنظير الرحم: إجراء يتم فيه إدخال أنبوب رفيع مضاء (منظار الرحم) عبر المهبل وعنق الرحم لفحص الرحم من الداخل.

 

مخاطر الأورام الليفية:

في حين أن الأورام الليفية حميدة بشكل عام ولا تسبب دائمًا أعراضًا أو مضاعفات، إلا أنها يمكن أن تشكل مخاطر معينة اعتمادًا على حجمها وعددها وموقعها. فيما يلي بعض المخاطر المحتملة المرتبطة بالأورام الليفية الرحمية:

نزيف الحيض الغزير أو المطول: يمكن أن تتسبب الأورام الليفية الموجودة داخل تجويف الرحم أو بالقرب منه في حدوث نزيف حيض غزير أو طويل الأمد، يُعرف باسم غزارة الطمث. هذا يمكن أن يؤدي إلى فقر الدم أو نقص الحديد.

  • الألم أو الضغط: قد تسبب الأورام الليفية الكبيرة أو تلك الموجودة بالقرب من المثانة أو المستقيم أو أعضاء الحوض ألمًا في الحوض أو ضغطًا أو عدم راحة. يمكن أن يؤثر ذلك على الأنشطة اليومية ونوعية الحياة.
  • الأعراض البولية: يمكن أن تؤدي الأورام الليفية التي تضغط على المثانة إلى كثرة التبول أو الإلحاح أو صعوبة إفراغ المثانة. في بعض الحالات ، يمكن أن يؤدي ذلك إلى التهابات المسالك البولية.
  • أعراض الأمعاء: يمكن أن تسبب الأورام الليفية الموجودة بالقرب من المستقيم إمساكًا أو صعوبة في حركة الأمعاء أو ألمًا أثناء حركات الأمعاء.
  • العقم أو مضاعفات الحمل: اعتمادًا على حجمها وموقعها ، يمكن أن تتداخل الأورام الليفية مع الخصوبة عن طريق انسداد قناتي فالوب أو التأثير على انغراس البويضة المخصبة. قد تزيد الأورام الليفية أيضًا من خطر الإجهاض أو الولادة المبكرة أو المضاعفات أثناء الحمل والولادة.
  • النتائج السلبية للحمل: ارتبطت الأورام الليفية بزيادة خطر حدوث مضاعفات معينة أثناء الحمل ، مثل انفصال المشيمة (انفصال المشيمة عن الرحم) ، وتقييد نمو الجنين ، والحاجة إلى الولادة القيصرية.
  • التأثير على علاجات الخصوبة: قد تؤثر الأورام الليفية على معدلات نجاح علاجات الخصوبة ، مثل الإخصاب في المختبر (IVF) ، عن طريق التدخل في زرع الأجنة أو تقليل فعالية الإجراءات.
  • مضاعفات نادرة: على الرغم من ندرتها ، يمكن أن تتعرض بعض الأورام الليفية للتنكس ، مما يسبب ألمًا شديدًا أو حمى. قد تؤدي الأورام الليفية الكبيرة للغاية إلى موه الكلية (تورم الكلى) أو الفشل الكلوي بسبب انسداد المسالك البولية.

 

خيارات العلاج:

يعتمد اختيار علاج الأورام الليفية الرحمية على عوامل مختلفة ، بما في ذلك شدة الأعراض ، وحجم الأورام الليفية وموقعها ، والرغبة في الحمل في المستقبل ، والصحة العامة. تشمل خيارات العلاج ما يلي:

  • الانتظار اليقظ: إذا كانت الأورام الليفية صغيرة أو بدون أعراض أو قريبة من سن اليأس ، فقد يوصي مقدم الرعاية الصحية بمراقبة منتظمة دون أي علاج فعال.
  • الأدوية: يمكن أن تساعد بعض الأدوية ، مثل تحديد النسل الهرموني ، أو منبهات إفراز هرمون الغدد التناسلية (GnRH) ، أو العقاقير غير الستيرويدية المضادة للالتهابات (NSAIDs) ، في إدارة الأعراض وتقليل حجم الورم الليفي.
  • إجراءات طفيفة: يمكن القيام بإجراءات مثل إصمام الشريان الرحمي أو استئصال الورم العضلي أو استئصال الرحم بالمنظار لإزالة الأورام الليفية أو تقليصها مع الحفاظ على الرحم.
  • الجراحة التقليدية: في الحالات الشديدة أو عندما لا تكون الخصوبة مصدر قلق، قد يوصى باستئصال الرحم (إزالة الرحم).

من المهم ملاحظة أنه لا تتطلب جميع الأورام الليفية علاج، وتختلف المخاطر المرتبطة بها من شخص لآخر. إذا كان لديك أورام ليفية في الرحم أو تشكين في احتمال إصابتك بها ، فمن المستحسن استشارة مقدم الرعاية الصحية الذي يمكنه تقييم حالتك الخاصة وتقديم التوجيه المناسب وخيارات العلاج.

Dr. Adeeb AlShahrour
Dr. Adeeb AlShahrour
OBGYN
wohcc.com

Dr. Alshahrour is a highly skilled obstetrician and gynecologist who provides compassionate care to women of all ages. He has years of experience in the field, and is dedicated to helping his patients achieve the best possible health outcomes.